الجمعة، 16 مارس 2018



السرقة استحواذ الطفل على ماليس له فيه حق ، بإرادة منه و احيانا باستغفال مالك الشيء ، وهو من السلوكيات التي يكتسبها الطفل من بيئته يكتسبه عن طريق التعلم وتبدأ السرقة كاضطراب سلوكي واضح في الفترة العمرية 4-8 سنوات وقد يتطور ليصبح جنوحا في عمر 10- 15سنه وقد يستمر الحال حتى المراهقة المتأخره.
اسباب هذه المشكلة  

1- الاساليب التربوية الخاطئة في التعامل مع الطفل كاستخدام اسلوب القسوة والعقاب او التدليل الزائد اذا رافق ذلك عدم تعويد الطفل على التفرقة بين ممتلكاته وخصوصيات الاخرين، كذلك القدوه غير الحسنة لها دور فعال في ممارسة الطفل لهذا السلوك .

2- البيئة الخارجية التي تحيط بالطفل فوجود الطفل وسط جماعة تمارس السرقة تجعله ينصاع لأوامرها حتى يحصل على مكانته فيها.

3- عوامل داخلية في الطفل كشعوره بالنقص امام اصدقائه اذا كانت حالة الاسرة الاقتصادية سيئة فيسرق لشراء ما يستطيع ان يتفاخر به بينهم.

او كردة فعل عدوانية من الطفل ورغبة في الانتقام والتمرد على السلطة او لغيرته ممن حوله .

4- عرض وسائل الاعلام لأفلام ومغامرات تمارس هذا السلوك واظهار السارق بالبطل القوي وهذا يعطي للطفل نماذج يحتذي حذوها فيتعزز لديه هذا السلوك

5- حرمان الطفل من شيء يريده ويحب إن يمتكله سواء كان هذا الحرمان متعلق بالأمور المادية اوالمعنوية .
ولعلاج مشكلة السرقة نقترح ما يلي:

1- حاول توفير ما يلزمه من مأكل وملبس ومصروف ونحوه.

2- توجيه الطفل أخلاقيا وديناً وان توضح له عقاب من يفعل ذلك عند الله فقد يكون الطفل يجهل معنى السرقة أو يقلد صديق له .

3- احترم ممتلكاته.

4- لا تؤنبه او تشهر به على سلوك السرقة امام الغير حتى لا يلجأ للتكرار .

5- قص عليه بعض القصص التي توضح مآل  السارقين ( مصيرهم في الدنيا والآخرة ) ولكن لا تشير الي انه منهم .

6- استخدم التعزيز فعندما لا يسرق في يوم ما كافئه باصطحابه لرحلة مميزه او اعطاءه بعض النقود.

7- عندما تلاحظ ان طفلك قد سرق ممتلكات غيره دعه يعود بها لصاحبها وان يعتذر منه وعده بمكافأة او هدية قيمة ان هو فعل ذلك.

8- حاول ان تشعر طفلك بحبك وحنانك فقد يسرق الطفل لشعوره بالنقص فيعوض ذلك بالسرقة حتى يرضي ذاته.

9- ابعد طفلك عن اصدقاء السوء الذين يزينون له مثل هذه السلوكيات.

10- شجع الطفل على الحوار واظهار مايكبته في الباطن .

مشاركة

ليست هناك تعليقات

جميع الحقوق محفوظة لــ بوابة اقرأ | مكتبة الطفل التعليمية 2018 ©